نواخذه صور

وستاد المول / الشيخ محمد بن خميس بن علي الشقاق العريمي

من مواليد مدينة صور العمانية عام 1870 م وتوفى عام 1967م.من أسرة مارست صناعة السفن والتجارة والتعليم في صور.فتعلم الحرفة على أيد صنّاع مهرة.فخبر أسرارها وعرف أدق تعابيرها فتسابق إليه ملاك السفن ليصنع لهم سفنهم.وهو من القليلين من مثله في صور الذي جمعوا بين صناعة السفن وقيادتها,كما تعلم الصنعة على يديه مجموعة من الوساتيد الذين عرفوا بعد ذلك كصناع متميزين ومن هولاء :

 1 = الوستاد مول / يوسف بن صالح منيباري.

 2 = الوستاد مول / صالح بن حسين بن عبد الرحيم.

 ومن أشهر السفن الكثيرة التي صنعها او اشرف عليها :

1 = “فتح الخير” وهي من نوع الغنجة .صنعها للنوخذا / محمد بن علي بن خميس القاسمي.

2 =” فتح الخير” للنوخذا / صالح بن علي الساعدي.

3 =” الخالدي” وهي من نوع السنبوك وصنعها للنوخذا / عبدالله بن صالح بن محمد المديلوي الفارسي .

4 = “هزاع “وهو من نوع البوم وصنعه / لأولاد مكومت الفارسي وهناك بوم أخر صنعه لأولاد مكومت ايضا لا يعرف اسمه .

5 = “بارتي” وهي من نوع السنبوك وصنعها للبانيان/ كيمجي رامداس.

6 = “السينمة ” عطية الرحمن ” وهي من نوع السنبوك وصنعها للنوخذا / ناصر بن علي الحشار ثم اشتراها النوخذا الشيخ / حمد بن محمد بن جويد الغيلاني .

7 =” ام الركب” وهي من نوع للنوخذا / جمعه بن علي بهوان المخيني .

ومما يحكى عنه , في فترة الحرب العالمية الثانية , كان في رحلة بحرية في إحدى السفن ضمن مجموعة من التجار في سفينة النوخذا / سيف بن ناصر بن ثابت المخيني المسماة ” الساحرة ” , وأثناء عودتهم إلى مدينة صور وكان الوقت ليلا و الجو ممطرا , فلم يستطيعوا دخول خور جراما , ولكن الوالد / محمد بن خميس بن علي الشقاق العريمي استطاع بثاقب بصيرته أن يلاحظ مدخل الخور من خلال البرق ,فاستطاع وبمساعدة النوخذا الدخول والوصول إلى بر الأمان .

المصدر: كتاب التاريخ الملاحي وصناعة السفن في مدينة صور العمانية
للكاتب الشيخ حمود بن حمد بن جويد الغيلاني https://hamood.algheilani.com/

مقالات مرتبطة