أخبار الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال omlng

" العمانية للغاز المسال " تعقد ندوتها التعريفية الأولى

ضمن سلسلة الندوات التي تقيمها الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال في مختلف محافظات ومناطق السلطنة لتعريف المجتمع بالشركة وبرامجها للاستثمار الاجتماعي رعى سعادة سعود بن سالم بن علي البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية الندوة التعريفية الأولى حول برنامج الاستثمار الاجتماعي التابع للشركة وذلك على منتجع كراون بلازا بصلالة بحضور عدد من أصحاب السعادة ومديري العموم و الشيوخ والأعيان والأسرة التربوية بمحافظة ظفار حيث يأتي تنظيم هذه الندوة بهدف زيادة الوعي بين المواطنين وتعميم الفائدة بين مختلف قطاعات المجتمع في السلطنة وذلك من خلال التعريف ببرامج الاستثمار الاجتماعي.
وقد بدأت فعاليات الندوة بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم تلاوة الطالب محمد بن مسلم العمري بعد ذلك تم تقديم فيلم وثائقي عن الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال واحتوى على بعض المشاريع الممولة من خلال الصندوق الوطني التابع لبرامج الاستثمار الاجتماعي
ثم قدم الشيخ علي بن صالح الحشار مدير الشؤون التجارية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال عرضا تفصيليا عن آلية برامج الاستثمار الاجتماعي التابعة للشركة حيث أشار إلى أن الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال تعمل في عمليات إنتاج الغاز الطبيعي المسال والمنتجات الثانوية من مشتقات الغاز الطبيعي من خلال ما يعرف في القطاع بتحويل الشحنات المكثفة. وتقوم الشركة، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، بكل المشاريع والأنشطة والعمليات اللازمة لإسالة وتخزين ونقل وتسويق الغاز الطبيعي العماني إلى عدد من العملاء وأهمهم كوريا واليابان وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية المتحدة. وتعمل الشركة حالياً بقاطرتين لإسالة الغاز تبلغ طاقتهما الإجمالية 7.1 مليون طن بالسنة حيث يقع مصنع الشركة على ساحل قلهات بالقرب من مدينة صور بالمنطقة الشرقية من السلطنة .
تحقيق أهداف الحكومة
وأضاف مدير الشؤون التجارية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال أن الشركة تعتبر التزامها بالمساهمة في تحقيق التنمية المستديمة أحد العناصر الأساسية لنجاحها وتوفقها البارز حيث تقوم الشركة بأعمالها بطريقة مسؤولة وواعية، وذلك من منطلق إدراكها ووعيها لاحتياجات المتعاملين معها كافة وتلبية الاحتياجات الثلاثية المتمثلة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحماية البيئة. كما نجحت الشركة في سعيها للمساعدة في تكوين البيئة المناسبة التي تكفل للأجيال القادمة مستقبلاً أفضل يتمتع بالاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.وقد حققت عوائد تساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية كما تسهم في تحقيق هدف الحكومة العمانية لتنويع مصادر الدخل والابتعاد عن الاعتماد على النفط كما تساهم الشركة في إجمالي الناتج المحلي العماني.
الرعاية الصحية
بعد ذلك تم عرض بعض جوانب من مساهمات الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال في مجالات الرعاية الصحية والتي منها تمويل شراء بعض الأجهزة المتعلقة بمختبرات فحص الجينات والمساهمة في تأهيل المركز الوطني لمكافحة السرطان وشراء أجهزة تنفس للأطفال المصابين بمرض الربو للمستشفى السلطاني كذلك تمويل شراء معدات فحص ضعف البصر للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة وتمويل شراء أجهزة تنفس للمستشفى السلطاني و مستلزمات للعلاج بالأشعة في المركز الوطني لمكافحة السرطان و أجهزة علاج وتأهيل المصابين بالعمود الفقري والأعصاب (مستشفى خولة) بالإضافة إلى تمويل شراء جهاز قياس السمع (مستشفى صور) وأقراص حديثة لتحديث جهاز(Babylog 8000 plus Ventilator) للتنفس الصناعي للأطفال الخدج (مستشفى خولة) كما قامت الشركة بدعم لمشروع الترصد والتوعية الغذائي في المدارس لقياس الوزن والطول ونسبة الهيموجلوبين وتمويل تأسيس مختبر عمليات الأذن والأنف والحنجرة بمستشفى النهضة.
برامج الاستثمار الاجتماعي وذكر الشيخ علي الحشار أن الشركة مولت من خلال برامج الاستثمار الاجتماعي العديد من المشاريع التي ركزت على بناء قاعدة من المهارات العلمية والعملية وكذلك خدمة فئات ذوي الاحتياجات الخاصة والدخل المحدود ومشاريع تعليمية وتربوية وصحية وغيرها من المشاريع، وعلى سبيل المثال وليس الحصر فقد مولت الشركة بناء أكثر من 350 منزلا موزعة على جميع ربوع السلطنة بالتعاون مع وزارة الإسكان وبناء أكثر من 250 مظلة للمدارس بالسلطنة موزعة على جميع المناطق التعليمية بالتعاون مع وزارة التربية و التعليم كذلك تمويل تدريب أكثر من 500 شاب عماني والذين تم توظيفهم في سوق العمل بالتعاون مع وزارة القوى العاملة والهيئة العمانية للخدمات النفطية (OPAL) وتمويل العديد من مختبرات الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في مدارس السلطنة وبعض الكليات التقنية التابعة لوزارة القوى العاملة ومشروع عن بعد (الاتصال المرئي) بمدارس محافظة مسندم ومبادرة الفصل الذكي مع وزارة التربية والتعليم ومشروع مختبر الأحياء المحوسب بمختبرات علوم شمال الباطنة بالإضافة إلى تمويل مشروع شبكة المجاهر الرقمية لبعض مدارس محافظة ظفار وبعض الاحتياجات لجمعيات المرأة العمانية و مراكز الوفاء الاجتماعي بمختلف مناطق السلطنة ومشروع إنارة الطريق الداخلي بالمنطقة الصناعية بصور.
وفي ختام الندوة تم الاستماع إلى أسئلة واستفسارات الحضور حول برامج الندوة وآلية الاستفادة من تلك الصناديق الاستثمارية المخصصة لخدمة المجتمع المحلي .ثم قام الشيخ علي بن صالح الحشار مدير الشؤون التجارية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتقديم هدية تذكارية لسعادة وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية راعي المناسبة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X