جمعية المرأة العمانية بصور

الصالون الثقافي بجمعية المرأة بصور ينظم جلسة حوارية بعنوان “المرأة وحق الشورى”

صور : سعيد بن أحمد القلهاتي

نظم الصالون الثقافي بجمعية المرأة العمانية بصور جلسة حوارية بعنوان ” المرأة وحق الشورى ” .
حيث أدارت الجلسة – الإعلامية القديرة منى بنت محفوظ المنذرية والتي أثرت الجلسة بخبرتها الإعلامية وتمكنها البرلماني . وقد تم استضافة مرشحات مجلس الشورى عن ولاية صور وهما سالمه الفارسيه وحبيبه العريميه ، واللتان طرحت كل منهما السيرة الذاتية الخاصة بها والبرنامج الانتخابي وتوضيح الأسباب التي دعتهن للترشح والتي من أهمها مشاركتها للعملية السياسية والتجربة البرلمانية بجانب أخيها الرجل كونها مواطنة تحمل تطلعات وطموح الوطن مع التركيز على بعض القضايا التي تهم المرأة كقوانين العمل وحاضنات الأطفال داخل مقار العمل والتمكين الوظيفي والاقتصادي للأسرة .

كما تم التطرق لدور الناخبة تجاه ممارسة حقها الانتخابي واختيار الأفضل من المرشحين بالولاية من الرجال والنساء من الذين يتوسم فيهم الناخب الكفاءة والخبرة وخدمة المجتمع نظراً لأهمية دور عضو مجلس الشورى وصلاحياته في القوانين والتشريعات التي تلامس قضايا المجتمع .

ومن المحاور التي تم مناقشتها من قبل الحاضرات في الجلسة أيضاً موضوع “الكوتة” وهل المرأة المترشحة بحاجة للكوتة للوصول لمجلس الشورى .. حيث تنوعت الآراء بين مشجع لوجود الكوتة من أجل ضمان وصول المرأة للمجلس في ظل وجود عوائق كثيرة تمنع المرأة من الوصول كالنظرة القاصرة تجاه المرأة في عدم تمكنها من العمل السياسي وظاهرة المال السياسي وشراء الأصوات ودعم المشاريع من قبل بعض المرشحين ، في الجانب الآخر كان هناك رأي مغاير لوجود الكوتة وأن المرأة العمانية حصلت على حقوقها كاملة كمواطنة لها حق التعليم والتوظيف والمشاركة في كافة المجالات فهي ليست ضعيفة أو غير قادرة وأن عليها بذل جهد أكبر للوصول .

في نهاية الجلسة كان هناك دعوة لمشاركة كل من يستطيع المشاركة في التجربة الانتخابية والمساهمة في إيصال من يرونه كفؤ لتمثيل المواطن ونقل احتياجاته واحتياجات الولاية وفق صلاحايات مجلس الشورى .

هذا وقد شهدت الجلسة جانباً ثرياً وشفافاً من خلال محاورة المترشحات ونقاش الحضور والاستفسارات التي ترد لمقدمة الجلسة من خلال البث الحي عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي لمجريات الجلسة الحوارية .

حضر الجلسة جمع غفير من نساء الولاية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X