أخبار الشركة العمانية الهندية للسماد omifcoالأخبار المحلية

ندوتان في ولاية صور تكشفان عن تفاصيل مهمة في الأمن السيبراني والمنتجات التأمينية بالسلطنة

نظم فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة جنوب الشرقية وبالتعاون مع مؤسسة الوراق للعلاقات العامة والتسويق ندوتين توعوتين حول التأمين والأمن السيبراني، وذلك ضمن المبادرة المجتمعية منتدى العفية التوعوي الأول وبدعم من سوق مسقط للأوراق المالية والهيئة العامة لسوق المال والشركة العمانية الهندية للسماد (أوميفكو) والشركة العمانية المتحدة للتأمين وهيئة تقنية المعلومات.
ندوة حول التأمين
شهدت الندوة الأولى تفاعلا من الحضور حول التأمين ومنتجاته حيث قدم محمد بن عيسى العبري من الهيئة العامة لسوق المال ورقة عمل تناول فيها أهمية التأمين للأفراد والمؤسسات من خلال تسليط الضوء حول مفهوم التأمين ودور الهيئة العامة لسوق المال في تنظيم وتطوير قطاع التأمين والأهمية الإقتصادية والإجتماعية للتأمين وأنواع المنتجات التأمينية للأفراد والمؤسسات والفروقات الجوهرية بين التأمين التكافلي والتأمين التقليدي مع تقديم بعض النصائح المهمة في هذا المجال.
كما قدم أحمد بن عبدالله الهنائي من الهيئة العامة لسوق المال ورقة عمل حول تناول فيها المهام المنوطة على الهيئة والفرق بين سمسار التأمين ووكيل التأمين والتراخيص الخاصة بها والصناديق واللجان التي تشرف عليها الهيئة ووثيقة التأمين الموحدة للمركبات، كما أستعرض هشام بن عبدالله الهنائي من الشركة العمانية المتحدة للتأمين الخدمات والمنتجات التي تقدمها شركات التأمين بالسلطنة.
ندوة الأمن السيبراني
أما أعمال الجلسة الثانية من المنتدى فبدأت بتقديم الدكتور حسين بن سعيد الغافري خبير ومستشار قانوني ورقة عمل حول التبعات القانونية لإساءة إستخدام شبكة الإنترنت ووسائل تقنية المعلومات والتي تناولت التعريف بجريمة أمن المعلومات وأنواعها وآليات التصدي لها والدوافع من وراء إاساءة إستخدام شبكة الانترنت ووسائل تقنية المعلومات واقع الاستخدامات السيئة لشبكة الإنترنت ولوسائل تقنية المعلومات وإساءة إستخدام شبكات التواصل الاجتماعي، متطرقا في ورقته إلى مواد قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات وقانون المطبوعات والنشر وقانون الجزاء العماني وقانون الاتصالات المرتبطة ومقدما الإجابات لتساؤلة المطروح: ماذا نحتاج لمواجهة الاستخدامات السيئة لوسائل تقنية المعلومات؟!
في حين قدم المهندس هيثم بن هلال الحجري أخصائي أول في الأمن السيبراني بهيئة تقنية المعلومات ورقة عمله والتي تناول فيها استعراض بعض المخاطر والتحديات اثر استخدام تكنولوجيا المعلومات وخاصة المتعلقة بالاجهزة الذكية وشبكات التواصل الاجتماعية التي اصبح احد السبل المفضلة من قبل مجرمو الانترنت واحد العوامل المساعدة في تسهيل عمليات الابتزاز الالكتروني وسرقة الهوية بالاضافة الى اساءت استخدم الانترنت في نشر الإشاعات والأخبار المفبركة.
وعقدت على هامش الندوتين جلسات نقاشية مع مقدمي أوراق العمل وشهدت تفاعلا من قبل الحضور والذي أشاد بدوره بأهمية المواضيع المطروحة في الندوتين، داعين إلى الإستمرار في تنظيم الندوات التوعوية التي من شأنها أن تعزز المعرفة المتخصصة.
وأكد محمد بن عيسى البلوشي صاحب مبادرة منتدى العفية التوعوي الأول بأنه تم إختيار شعار (المعرفة أساس التوعية والوقاية) لتشكل الإنطلاقة الحقيقية لأيام المبادرة المجتمعية الأولى من نوعها (منتدى العفية التوعوي الأول) الذي ننظمه بدعم مشكور مع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة جنوب الشرقية وبالتعاون مع مؤسسة الوراق للعلاقات العامة والتسويق.
وأضاف في كلمته الإفتتاحية قائلا: يأتي إقامة هذه الأيام التوعوية بهدف رفع مستوى الوعي لدى الفئة المستفيدة في المواضيع المطروحة وإيجاد وعي بكيفية التعامل مع التحديات التي تظهر في المجتمع وإطلاع المشاركين على أحدث التقنيات والممارسات وتبادل الخبرات بين الجهات المشاركة وإستثمار الإعلام الحديث في بث الرسائل المؤسسية ونشر الوعي الإيجابي والبناء، حيث نستهدف من خلال سلسلة الندوات التي ننظمها إلى إيصال رسالتنا لأكبر شريحة ممكنة من أفراد المجتمع وأيضا منتسبي مؤسسات القطاع الخاص والحكومي وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأعضاء جمعيات المجتمع المدني وطلبة وطالبات الكليات والجامعات.
وأشار صاحب المبادرة التوعوية إلى أن هناك مجموعة من المحاور التي يتطلع المنتدى إلى تحقيقه من خلال تنظيم الندوات وتتمثل في رفع كفاءة المشاركين ومعارفهم في مجال تقنية أمن المعلومات، وفي مجال التخطيط المالي للأفراد والإستثمار في سوق الأوراق المالية، وأيضا رفع معارف المشاركين في مجال الأمن السيبراني وأهمية التأمين ومنتجاته وكيفية الإستفادة منه، وأيضا أهمية ممارسة النشاط البدني والرياضية المفيدة.
وتقدم محمد بن عيسى البلوشي بالشكر الجزيل لإدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة جنوب الشرقية والهيئة العامة لسوق المال وهيئة تقنية المعلومات على كريم تعاونها الدائم لإنجاح المبادرات المجتمعية. والشكر أيضا للشركة العمانية الهندية للسماد (أوميفكو) والشركة العمانية المتحدة للتأمين ومؤسسة بن سعيد العالمية ونادي الطيران على جهودهم الداعمة لإنجاح هذه المبادرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X