الأخبار المحلية

حلقة عمل تعريفية لبرنامج رعاية المُسنين

نظمت المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظتي جنوب وشمال الشرقية -ممثلةً بدائرة التنمية الاجتماعية بصور- وبالتعاون مع المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة جنوب الشرقية، حلقة عمل تعريفية عن برنامج رعاية المُسنين بمدرسة الموارد للتعليم الأساسي؛بنيابة رأس الحد بهدف التعريف بالبرنامج الوطني لرعاية المُسنين ورفع وعي المجتمع بأهمية هذه الفئة لضمان مشاركتهم في البرنامج وأهمية تقديم الرعاية الوقائية والصحية لهم، وحث الجهات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع على رعايتهم وتقديم الدعم الصحي والنفسي والاجتماعي وتوفير البيئة السليمة.
استهدفت الحلقة العاملين في مجال الرعاية المنزلية للمسنين من دائرة التنمية الاجتماعية بصور والمديرية العامة للخدمات الصحية بالولاية.

الحلقة تضمنت تقديم مجموعة من أوراق العمل

وتناولت الورقة الأولى في الحلقة آلية عمل البرنامج الوطني للرعاية المنزلية للمسنين في الجانب الصحي بمحافظة جنوب الشرقية قدمها الدكتور محمد سيد عطية طبيب مسؤول ببرنامج رعاية المسنين حيث تطرق إلى الجوانب الصحية التي تبذلها وزارة الصحة في سبيل تحقيق أهداف البرنامج من خلال الزيارات التي تقوم بها الفرق الصحية المشكلة لمتابعة البرنامج على مستوى ولايات المحافظة وتناولت الورقة الحديث عن المسن وماهي خدمة رعاية المسنين والتعريف باستراتيجية رعاية المسنين.
بعد ذلك تحدث جمعة بن خميس العريمي رئيس قسم الرعاية الخاصة بدائرة التنمية الإجتماعية بصور بداء بنبذة عن البرنامج الذي يهدف إلى الرعاية المنزلية للمسنين مؤكداً أن فكرة البرنامج جاءت لتنفيذ خطة تلبي حاجات المسنين بهدف تقديم الخدمات والبرامج الاجتماعية والصحية لهم في إطار محيطهم الأسري والاجتماعي الذي يعيشون فيه بين أبنائهم وأحفادهم إضافة إلى أنها تهدف إلى إدماج المسن في محيطه الأسري فضلا عن تمكين الأسرة على القيام بدورها، مشيراً إلى أن ضمن أهداف البرنامج : تقديم وسائل الدعم الحياتية ممثلة في الأجهزة التعويضية والمعينات الطبية المختلفة وتدريب وتمكين الأسرة من رعاية المسن داخل منزله وتهيئة المنزل بما يلبي حاجة المسن وظروفه الصحية والعمل على إدماجه داخل المجتمع من خلال الأنشطة الاجتماعية المختلفة إلى جانب تقديم خدمات الرعاية الصحية والتمريضية والعلاج الطبيعي والتأهيلي للمسنين الذين تعيقهم ظروفهم من الوصول إلى المؤسسة الصحية إلى جانب نشر الوعي العام في المجتمع بقضايا كبار السن وتوفير الأجهزة التعويضية بأنواعها كالأسرة والمراتب الطبية والكراسي المتحركة والسماعات مع توفير خدمة الجليس والأسرة البديلة في حالة عدم وجود من يوفر العناية من أقرباء المسن كالجليس المطبب والتغذوي والمرافق والمؤانس.

وفي الورقة الثالثة تحدث الدكتور أحمد يحيى أخصائي علاج طبيعي عن أهمية العلاج الطبيعي ولأولوية المشاكل المتعلقة بالعظام أكثر من غيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X