الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019
enar
الرئيسية / الاخبار / الأخبار المحلية / الفرحة تعم أهالي ولاية صور بالإطلالة السامية.. ويتضرعون بالدعاء لجلالته بموفور الصحة والعافية

الفرحة تعم أهالي ولاية صور بالإطلالة السامية.. ويتضرعون بالدعاء لجلالته بموفور الصحة والعافية

صور – حمد العلوي

أبدى عدد من أهالي ولاية صور محبتهم وولاءهم لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- مُعبرين عن فرحتهم بالإطلالة السامية لجلالته، أمس الأول، والتي هنَّأ فيها جلالته الشعب العماني الوفي بالعيد الوطني المجيد.

وقال حمد بن سالم العريمي: إنَّ الحب والوفاء لباني النهضة لا يوصف، ونحن نستمع إلى الكلمات المضيئة نتحرَّى النهج السامي الذي عودنا عليه باني النهضة المباركة، وقلوبنا وأنفسنا فداء له.. مشيرا إلى أنَّ حب جلالة السلطان واجب علينا، لذلك ندعو الله بأن يجعل جلالته ذخرا لعماننا الحبيبة، وكلنا شوق وأمل بأن نسعد برؤيته في القريب العاجل في عمان.

وقال محمد بن مبارك السنيدي: نقدم لجلالة السلطان أخلص التحيات والتبريكات على إطلالته الميمونة، ولا يسعنا أن نعبِّر عن فرحتنا عند رؤية جلالته أعزه الله، فلقد ابتهجت عمان برؤية جلالته، وندعو الله أن يديم عليه موفور الصحة والعافية. وأضاف بأن فرحة المواطنين فاقت الأوصاف، ولا أدل على ذلك من أن عدد مشاهدي الفيديو الخاص بكلمة جلالته تجاوز حتى مساء أمس الأول نصف مليون مشاهدة، بينما تجاوزت التغريدات على موقع تويتر أكثر من 50 ألف تغريدة، وهو ما يعكس الشغف الشعبي العارم لرؤية جلالته وسماع صوته الغالي على قلب كل عماني وعمانية.

واستهلَّ سعود بن محمد الغيلاني تعبيره عن فرحته بالإطلالة السامية قائلا: “يا عُمان أبشري قابوس جاء/ فلتباركه السماء واسعدي وارتقي بالدعاء”. وقال الغيلاني إنَّ إطلالة صاحب الجلالة أثارت المشاعر الوطنية النبيلة تجاه الأب والقائد باني النهضة المباركة. وأضاف الغيلاني: عندما كنا نستمع للكلمة السامية اختلطت دموعنا بالكلمات الصادقة، تعبيرا عن شوقنا وحبنا للمقام السامي، رغم بُعد المسافات، إلا أنه يظل في القلب متربعا.

وقال سعيد بن مسلم الداودي: إنَّ جلالة السلطان المعظم أطل على شعبه الوفي بعد غياب اشتاقت لرؤيته أعين المواطنين جميعهم، وتلهف القلب لسماع صوته الغالي، فهو الوالد المفدى وهو نبض عمان، فشكرا لله على هذه النعم الجليلة، إننا نفديك يا حكيم العرب بأرواحنا. وأضاف الداودي: لقد انهالت دموع الفرحة والاشتياق عند رؤية جلالته، وتضرعت الأكف لله داعية أن يشفيه أعزه الله، وأن يلبس عليه لباس الصحة والعافية، وأن يعود لوطنه وشعبه معافى من كل الشرور.

وقال فايل بن راشد الداودي: بعد سماع الكلمة السامية، دبَّت في نفسي مشاعر الحب والعرفان والولاء للمقام السامي، وشكرنا الله على رؤية جلالته يتحدث إلى أبناء وطنه، مُهنئا لهم العيد الوطني الرابع والأربعين المجيد. وأضاف بأن ما قدمه ويقدمه جلالته لأبناء الشعب الوفي يعكس الحب المتبادل والروح الوطنية التي تعلي مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، مختتما بقوله: ندعو الله أن يديم على جلالته الصحة والعافية وأن يرزقه العمر المديد.

وقال جميل بن راشد الداودي: إنَّ رؤية صاحب الجلالة على التلفاز متحدثا لأبناء شعبه، أشعل مشاعرنا الجيَّاشة من الأساس والتواقة إلى رؤية جلالته أعزه الله، وقد سعد العمانيون في كل بقعة داخل وخارج الوطن لرؤية المقام السامي، معبرا عن سعادته الغامرة للإطلالة السامية، رافعين أكف الضراعة إلى الله أن يديم على جلالته موفور الصحة والعافية والعمر المديد.

وعبَّرت الطالبة سعاد بنت حمد العلوية عن فرحتها برؤية المقام السامي، وأكدت أن معاني الأبوة الخالصة تجسَّدت في الكلمة السامية، فهو نعم الأب والقائد والزعيم، وقد تجلت فرحتنا جميعا في المدرسة، ففرحة الطالبات لم توصف، وسجدنا لله شكرا وردَّدنا السلام السلطاني، لنعبر عن فرحتنا برؤية جلالته، وإننا ننتظر عودة جلالته سالما غانما.

أما المواطنة أم نوفل، فقد عبَّرت عن فرحتها بأبيات شعر قالت فيها: أدمعت عيني وأفرحت قلبي الحزنان/ بسماع صوتك يا سيد الأوطان/ ربي يحفظك يا قرة الأعين/ ودمت سندا وقائدا لعمان/ يا بن سعيد يا غالي الأثمان/ يحميك رب الكون يا سلطان/ بسماع صوتك اليوم الكل فرحان/ من صغير وكبير وشيبة وشبان/ يا رب تحفظ عمان وتحفظ السلطان/ ويدوم لنا ذخرًا على مر الأزمان.

كما عبَّرت أم الهيثم النجادي بشعرها قائلة: عشت يلي هز صوتك الأركان وعاش لك شعبا بات لك ولهان/ مولاي يا سيدي يا غالي الأثمان أنت درة نادرة/ أنت كنز لعمان/ دمت تاجا لعمان، ودام عزك.. دام فخرك يا سيدي السلطان/ يحفظك ربي في كل مكان وكل زمان/ سيدي قابوس أدمعت عيني لسماع صوتك ورؤيتك، فلله الحمد والمنة بأن اطمأنت قلوبنا الشغوفة بحبك، ونسجد شكرا لله الواحد القهار.

عن حمد بن صالح العلوي

باحث شؤون إدارية في المديرية العامة للتربية و التعليم بالمنطقة الشرقية جنوب و صحفي في جرية الرؤية

شاهد أيضاً

مايزيد على 25 ألف ناخب وناخبة يدلون بأصواتهم اليوم في أربعة مراكز بولاية صور

صور : سعيد بن أحمد القلهاتي توافد منذ الصباح الباكر (25553) خمسة وعشرين ألفاً وخمسمائة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

X