الأخبار المحلية

ولاية صور تحتضن الملتقى الدولي الأول لتعليم العلوم والرياضيات التربوية

برعاية عمان و الاوبزيرفر الإعلامية – أكملت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية كافة استعدادها لإقامة الملتقى الدولي الأول في تعليم العلوم والرياضيات تحت شعار (نحو تعلم أفضل في العلوم والرياضيات)، والذي جاء بمباركة ورعاية من وزارة التربية والتعليم وتحتضنه كلية صور الجامعية خلال الفترة من 2ـ 4 سبتمبر القادم وبرعاية إعلامية من عُمان والأوبزيرفر ويشارك فيه متحدثون من السلطنة، وأمريكا والصين واليابان وجمهورية مصر العربيةوالسودان والأردن ودول مجلس التعاون الخليجي، ويستهدف أكثر من 300 مشارك من معلمي ومشرفي الرياضيات والعلوم بالمحافظةومحافظات السلطنة.
وقد عقدت اللجنة الرئيسية للملتقى العديد من اللقاءات والاجتماعات تم خلالها مناقشة المواضيع المختصة بالملتقى، وكافة الجوانب الإدارية والفنيةله، ومنها ما تم إنجازه من أعمال الملتقى ومناقشة أوراق العمل المقدمة والمتحدثين الرسميين من السلطنة وخارج السلطنة، والمستهدفين والجوانب المتعلقة بالسكن والنقل والاستقبال والجوانب الإعلامية.
وقد تحدث الدكتور عيسى بن خلف بن سالم التوبي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية عن فكرة الملتقى وأهدافه قائلا: إن وزارة التربية والتعليم ، وهي ترعى فعاليات الملتقى الدولي الأول لتعليم العلوم والرياضيات، لتولي اهتماماً خاصاً وحرصاً كبيراً بتعليم هاتين المادتين لما لهما من أهمية بالغة في حياة الأفراد والمجتمعات؛ حيث ان التحديات التي أفرزتها الثورة المعرفية الهائلة في القرن الواحد والعشرين جعلت منهما محركاً أساسياً في عجلة التنمية في العالم بأسره، ومن هنا جاءت الدعوة من قبل المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الشرقية جنوب لتنظيم هذا الملتقى الدولي الأول.
واضاف الدكتور عيسى التوبي: يستند هذا الملتقى على النظرة الحديثة في تعليم مادتي العلوم والرياضيات، كذلك يوفر المؤتمر فرصا للمعلمين والمربين والباحثين لتبادل نتائج البحوث، والخبرات ووجهات النظر حول القضايا الراهنة في مجال تعليم العلوم والرياضيات على المستوى الدولي وتتلخص أهدافه في التواصل مع ذوي الخبرة وتبادل الافكار حول بعض المشكلات وطرح الحلول المناسبة والتعرف على استراتيجيات التفكير وفق كفايات القرن الحادي والعشرين، والتعرف على استراتيجيات تدريس العلوم والرياضيات لصعوبات التعلم واستخدام التكنولوجيا والتقانة الحديثة في تعليم وتعلم مواد العلوم والرياضيات وتدريب المعلمين على تقنيات التعامل مع أسئلة المسابقات الدولية.
المحاور
وقال الدكتور عيسى التوبي: يتركز الملتقى الدولي الأول للعلوم والرياضيات على عدد من المحاور تشمل استراتيجيات التفكير والتقانة الحديثة في تعليم العلوم والرياضيات وفق كفايات القرن الحادي والعشرين، واستراتيجيات تدريس العلوم والرياضيات، وصعوبات التعلم وتقنيات التعامل مع أسئلة المسابقات الدولية في العلوم والرياضيات.
وأضاف أن الملتقى الدولي الأول لتعليم العلوم والرياضيات التربوية ( ifms 2014 ) بمحافظة جنوب الشرقية سيكون له الأثر والنفع لجميع المعنيين في الحقل التربوي بالمحافظة بصورة خاصة، وللمحافظات الأخرى بصورة أخرى حيث سيلتقون بالمختصين بالمادة عن قرب، وبالخبراء التربويين للمواد التي يقوم المعلمون بتدريسها وتحقيق أهداف الملتقى الأول المرجوة بما ينعكس إيجابا على الطلبة إن شاء الله تعالى.
برنامج الملتقى
وحول البرنامج الزمني للملتقى قال التوبي: إن فعاليات الملتقى تقام على مدى يومين تتضمن أوراق عمل تخصصية يقدمها نخبة من المتحدثين الأكاديميين من أمريكا وتايوان ومصر والدول العربية والخليجية والخبرات التعليمية بالسلطنة.
ففي اليوم الأول سيفتتح الملتقى، ثم يتم تقديم أوراق عمل تستهدف جميع المشاركين وتتناول موضوعات النهوض والتميز في تعليم العلوم والرياضيات للأستاذ الدكتور كاميل الجبيلي، من جامعة تكساس في اويستن بأمريكا والورقة الثانية بعنوان تعليم وتثقيف المتعلمين قراءةالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وتطبيقها على ارض الواقع للأستاذ الدكتور جيمس بروفيلد من جامعة تكساس في اويستن بأمريكا والورقة الثالثة بعنوان إعداد معلمي العلوم والرياضيات بالسلطنةوفق كفايات القرن 21 للأستاذ الدكتور علي بن هويشل الشعيلي والدكتور محمد بن سعيد الغافري من جامعة السلطان قابوس.
وأضاف الدكتور عيسى التوبي: أما اليوم الثاني فسيتم تقسيم المستهدفين إلى قاعتين الأولى لمادة العلوم وسيتم خلالها تقديم ثلاث أوراق عمل الأولى بعنوان تعليم العلوم وتعلمها باستخدام الأساليب الاستقصائية المطورة للأستاذ الدكتور خليل إبراهيم شبر من كلية التربية بجامعة البحرين، والثانية بعنوان تطوير حوار الصف الدراسي في العلوم من خلال استخدام الأسئلة الإثرائية سيقدمها المحاضر تيم جرينوي من وزارة التربية والتعليم، والورقة الثالثة بعنوان تحسين قدرات الطلاب في تعلم العلوم والمناقشة من خلال نظام الصف السحابي للأستاذ الدكتور تشانج ينج تشن من جامعة تايوان الوطنية الطبيعية، أما القاعة الثانية لمعلمي الرياضيات وسيتم خلالها تقديم اربع أوراق عمل الأولى بعنوان استراتيجيات التفكير والتقانة والثقافة الحديثة في تعليم الرياضيات وفق كفايات القرن الحادي والعشرين للأستاذ الدكتور ناجي ديسقورس ميخائيل من كلية التربية بجامعة طنطا بجمهورية مصر العربية، والثانية بعنوان خصائص اسئلة الرياضيات في الدراسة الدولية (تيمس) سيقدمها محمد بن سعيد بن أحمد الناعبي من المديرية العامة للتقويم التربوي بوزارة التربية والتعليم والثالثة بعنوان أساليب التقويم في الرياضيات وأثرها على عمليات التدريس للدكتور محمد بن سعيد الغافري من كلية التربية بجامعة السلطان قابوس، والرابعة بعنوان التدريس التشخيصي والعلاجي لصعوبات تعلم الرياضيات للأستاذ الدكتور ناجي ديسقورس ميخائيل من كلية التربية بجامعة طنطا بجمهورية مصر العربية وسيتم كذلك خلال اليوم الأخير تقديم عددمن المحاضرات المتنوعة تحت مسمى القاعات المتوازية والتي سيترك فيها الحرية للمشاركين في حضورها وفي الجانب الترفيهي سيتم تنظيم جولة سياحية للمشاركين لمختلف المواقع السياحية والأثرية بولاية صور.
شكر وتقدير
واختتم التوبي حديثة بتوجيه الشكر الجزيل للجنة الملتقى الذين بذلوا جهودا كبيرة من أجل إنجاز كافة الجوانب الإدارية والفنية والإعلامية للملتقى، و قدم الشكر إلى المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة الداعمة والمتعاونة ولإدارة كلية صور الجامعية على استضافتها لفعاليات الملتقى ولجريدتي عمان و(الأوبزيرفر) الراعي الإعلامي للملتقى داعيا المولى عز وجل أن يوفق الجميع لما فيه صالح هذا الوطن المعطاء.

موقع الملتقى الالكتروني

http://www.cemssur.com/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X