أخبار الشركة العمانية الهندية للسماد omifcoالأخبار المحلية

بدء التسجيل في مدرسة أوميفكو لبراعم وناشئي كرة القدم بصور

جمعة المشايخي-صور: دشنت الشركة العمانية الهندية للسماد (أوميفكو) مدرسة كرة القدم الخاصة بالبراعم والناشئين لهذا العام وذلك بملعب مركز الشباب التابع لدائرة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الشرقية حيث فتح باب التسجيل بالمدرسة منذ بداية هذا الأسبوع بعد أن تعاقدت الشركة مع كادر إداري وتدريبي وصحي وإعلامي رياضي متخصص في مجال كشف المواهب الكروية وصقلها من خلال برنامج متكامل ولمدة ستة شهور ، حيث تأتي هذه المدرسة ضمن أنشطة وبرامج الشركة العمانية الهندية للسماد في مجال خدمة ورعاية المجتمع
وقال سعيد بن ناصر المخيني المشرف العام على المدرسة : إن فتح باب التسجيل بالمدرسة سيستمر ولمدة أسبوعين بهدف استقطاب أكبر فئة من المواهب الكروية الناشئة من عمر 8 إلى 12 سنة والتي قمنا بإعداد برنامج احترافي عام خلال فترة المدرسة شمل العديد من التدريبات المتوافقة مع برنامج الاتحاد العماني لكرة القدم وبما يتوافق مع هذه الفئة العمرية إضافة إلى العديد من المحاضرات والبرامج التربوية في إيجاد الرياضي الاحترافي ولم نغفل الجانب الترفيهي فقد شمل البرنامج على زيارات ومهرجانات رياضية ثقافية وترفيهية موزعة على فترة إقامة المدرسة .
وأكد سعيد المخيني أن المدرسة ومن خلال الأدوات والبرامج التدريبية التي توفرها تسعى إلى صقل وتنمية المواهب الكروية لفئة البراعم وإيجاد جيل واع يخدم مجتمعه في بيئة رياضية احترافية مناسبة ناهيك عن ما توفره المدرسة للاعبين من ملابس وأغذية صحية أثناء التدريبات والمباريات الودية ووسائل النقل المناسبة وأثناء الزيارات والمعسكرات التدريبية القصيرة داخل وخارج المحافظة ، وكذلك فإننا راعينا في إعداد البرنامج مواعيد الإجازات والامتحانات الدراسية بحيث لا يتعارض معها وهذا كله تحت إشراف كادر عماني متخصص ومؤهل إدارياً وتدريبياً للمراحل السنية إضافة إلى وجود أخصائي علاج طبيعي له مؤهلاته بالمدرسة .
وأضاف سعيد ناصر : سوف يخضع المسجلون بالمدرسة ابتداءً من يوم السبت 3 / 11 / 2012م وخلال فترة التسجيل لبعض الفحوصات الطبية واختبارات اللياقة البدنية وبعض التمارين والمباريات لإعطاء اللاعبين الفرصة للكشف عن مواهبهم حيث نسعى لاختيار (100) لاعب ممن لديهم الموهبة والحس الكروي للتركيز عليهم خلال فترة تنفيذ برنامج المدرسة في الشهور الباقية من عمر المدرسة لهذا العام . وفي الختام فإنه حينما تجتمع الخبرة والتخصص الرياضي والأمانة في أداء الرسالة الرياضية في كرة القدم يصبح التأهيل الفني والبدني واللياقة أكثر فاعلية وذلك لإنتاج أكبر عدد ممكن من أجيال كرة قدم القادرة على النهوض باللعبة سريعاً وخدمة مجتمعها وبلادها في المستقبل القريب كما نكرر شكرنا لكل من له علاقة بهذا المشروع الحيوي الذي يخدم العديد من أبناء هذا المجتمع متمنين من المولى عز وجل أن يوفقنا في إنجاحه على أرض الواقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X