الأخبار المحلية

نيابة طيوي عاشت مظاهر عيد الاضحى المبارك لأربعة أيام متتالية

طيوي : سعيد بن أحمد القلهاتي

عاشت نيابة طيوي بولاية صور كمثيلاتها من البلدان العمانية أفراح عيد الأضحى المبارك لأربعة أيام متتالية وهي العاشر والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر ، حيث أن أجازة العيد قد مكنت الأهالي من ممارسة كل العادات والتقاليد التي كانوا يزاولونها في الزمن السابق في مثل هذه المناسبات .

“اليوم الأول”

إذ بدأت مراسم العيد منذ اليوم الأول له وهو يوم العاشر ، حيث توجه جموع المصلين إلى مصليات العيد منذ الصباح الباكر بمافي ذلك النساء لأجل الاستماع إلى خطب الخطباء وكذا الأطفال ، وبعد الانتهاء من صلاة العيد قام المصلون بتبادل التهاني والتبريكات فيما بينهم ثم توجهوا إلى ساحات الفنون الشعبية وتم هناك تأدية بعض الفنون التقليدية كالرزحة والعازي والهايوس ، ثم عاد الجميع إلى المنازل لذبح الأضاحي وفي الفترة المسائية عمل الجميع على تجهيز اللحوم للشواء “التنور” ثم تم العمل على وضعها في الشواء ودفنه .

“اليوم الثاني”

وفي صبيحة اليوم الثاني تم عمل المضبي وفي الظهر قام الأهالي بفتح الشواء ، وفي الفترة المسائية تبادل الأهالي الزيارات بين أهل القرى في النيابة حيث ذهب أهالي قرية الرفعة وما جاورها لزيارة أهالي قرى الحصن وحارة بده ، وذهب أهالي قرية الشاب إلى أهالي قرية الساحل ، وتم خلال هذه الزيارات واللقاءات تأدية مختلف الفنون التقليدية كفن الرزحة واللقية والعازي والهايوس وكذلك يتبادل الأهالي التهاني فيما بينهم .

“اليوم الثالث”

وفي اليوم الثالث وهو يوم الثاني عشر حدث نفس السناريو إذ ذهب أهالي قرى حارة بده وقرية الحصن لزيارة أهالي قرية الرفعة ، وذهب أهالي قرى ميبام وسوي وسيما لزيارة أهالي قرية الساحل ، وتم خلال هذه اللقاءات تبادل التهاني والتبريكات بين الجميع ، مع إقامة مختلف الفنون التقليدية المتعارف عليها .

“اليوم الرابع”

أما ماحدث في اليوم الرابع وهو الثالث عشر فقد مارس كل أهالي القرى مختلف الفنون المتعارف عليها كلٌ في قريته ، وقد شهدت هذه المظاهر والفعاليات حضور لافت من قبل مشائخ النيابة وأعيانها وكبار السن الذين اعتادوا على المشاركة بالحضور طيلة أيام إقامة الافراح والأهازيج .

وهكذا مضت أيام وليالي عيد الأضحى المبارك وسط مزيداً من مظاهر العيد التي احتوت على زخماً من الفعاليات والبرامج للفنون التقليدية والرقصات والأهازيج المعتادة ، والتي فرح بها مختلف شرائح المجتمع من الرجال والنساء والكبار والصغار .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X