مراسي

دروس عمانية في (مكونو)

الكاتب: يوسف علي البلوشي

الإيمان بالله وبأقداره هي أحد ثوابت تماسك هذا الوطن العظيم ، وتبني عمان قواعد الأساس من نهج غرسه فينا مولانا حضرة صاحب جلالة السلطان قابوس المعظم حفظه الله منذ الأزل بعد أن أذاب كل الفوارق بين أبناء عمان ، لتجري في دماءهم الوحدة الوطنية وتشرأب نفوسهم من رحيق التكامل الإنساني والمصير الواحد.

في خضم قرب الإعصار المداري (مكونو) وتوجهه نحو محافظة ظفار والوسطى ، بدا للجميع أن القادم لن يأتي على محافظتين فقط بقدر أنه سيعم عمان بأكملها ، ومنها تفنن العماني في تلبية نداء الوطن كل اطيافه المختلفة.
ورغم إحساسنا العميق بتقاربنا من بعضنا بما يجمعنا تحت سماء عميقة واحدة تسقي دم العماني لينساب إخلاصا وولاءا لهذه الارض الطيبه ، ويترك أثره شهدا على الاخوة والأشقاء ، لذلك امتد الواجب ليكون اخوتنا في اليمن وسقطرى نصب أعيننا عملا بالقول المأثور الأقربون أولى بالمعروف لتتجه أبصار العمانيون إلى إخواننا في اليمن وهم يشاركوننا ببساطة حياتهم وإمكانياتهم إستقبال الحالة المدارية ، وهو مما لم يدع مثقال ذرة من شك انه وجب شحذ الهمم لنحمل كعمانيين همنا سويا بحق الجيرة والقربى والمصير المشترك ، وهي نابعة منذ الأزل من نهج رسمه جلالته في أن يكون لليمن تعامل خاص وتحظى بالإهتمام الإنساني العماني ويمتد ذلك إلى نفوس العمانيين بوحدة الارض والمصير المشترك.
لذا كان التهافت في ان نمد يدينا لكل اخواننا فيها سواء في سقطرة أو المهرة او عموم اليمن على السواء وتسخير الجهات الحكومية والمدنية لخدمتها وايصال صوتها للعاام اجمع في معمعة هذه المحنة.
وعلمتنا الحياة نحن العمانيون كما علمنا ديننا الإسلامي الحنيف أن المسلمين لاترنو أبصارهم ولا تشرأب أعناقهم ولاتتعلق قلوبهم إلا بما هو أسمى من هذه الحياة ولذا ضربوا أعظم المشاهد منذ ظهور و نشأة الحالة المدارية مكونو فتجد أن الإقدام لمساعدة بل وتوفير كل المتطلبات لتخفيف آثار مكونو في ظفار والوسطى ويعني الجميع هذه الجزئية فردا فردا كل أبناء عمان.

وإيمانا بقول الله تعالى ولاتہنوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين صدق الله العظيم ، يظهر العمانيون اليوم ملحمة وطنية كبيرة واضعين نصب أعينهم أن في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
ومع حلول مكونو نسأل ‏الله تعالى وأنظارنا تشرأب للسحاب المركوم أن يسخره بنزول ماحمله من خير للبلاد والعباد اللهم أغثنا مغيثا صحا طبقا مجللا اللهم انزل فى أرضنا سكنها اللهم انزل فى ارضنا زينتها ، ودامت عمان قوية أبية صامدة بقائدها وشعبها العظيمين.

يوسف علي البلوشي

مذيع -إعلامي Broadcaster

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق