مراسي

رواية “حمرة الغياب” للغيلاني.. ميثولوجيا متماهيّة مع حواشي الذاكرة والمكان

مسقط – الرؤية:- صدر عن دار سؤال للطباعة والنشر رواية “حمرة الغياب” للكاتب الصحفي سالم ربيع الغيلاني. وتسلط الرواية الضوء على حقبة الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي من خلال عائلة الغالي، ويستحضر الكاتب في هذا العمل أجواء تلك الفترة، من خلال رسم لوحة بديعة للواقع الاجتماعي لمدينة صور التي كان تعد إحدى حواضر السلطنة المهمة في تلك الحقبة، بسبب النشاط التجاري البحري الكبير لأهل المدينة. وركز المؤلف في هذا العمل على تفاصيل الحياة الاجتماعية والهموم اليومية للأفراد والأسر والقبائل الرئيسة للمدينة، وعلاقتها بتشكيل وعي المجتمع وثقافته، ودور الأساطير والخرافات في الموروث الشعبي للمدينة، إلى جانب التعرض لعدد من الفنون الشعبية والأهازيج والأغاني التي طبعت تلك الفترة بطابعها الخاص. وقد استخدم الغيلاني عددا من تقنيات السرد الروائي في عمله، ومزج في اللغة السردية إلى جانب اللغة العربية الفصيحة، اللهجة الصورية الدارجة في ذلك الوقت بأسلوب منح العمل بعدًا جماليًا مدهشًا.

وسيقام مساء اليوم حفل توقيع الرواية ضمن فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب، ويبدأ الحفل في تمام الساعة الربعة عصرًا ويستمر حتى السادسة مساءً.

يذكر أنّ رواية “حمرة الغياب” تعد باكورة الأعمال الروائية للغيلاني، إذ سبق له وأن أصدر مجموعة قصصية بعنوان (تفاصيل صغيرة) في عام 2009. وتمثل “حمرة الغياب” إضافة ثرية ومهمة للخط الروائي العماني المتصاعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X