الشاعر خميس المقيمي

سالفة عشاق…

أحنّ ..
و ما مضى من يوم غبتي و ما عرفت أشتاقسوى ثلثين دمّي
هاك دمّي شوفي الباقي
و مرّي بالعروق
اللي غدت في غيبتك أوراق

و مرّي بالحنايا
ضلع ضلع بدرب خفّاقي
تلاقيني طفل
يا سيّدة جرحي الحبيّب ,, تاق
لأصابيعك
يسولف للحمام حكاية فْراقي
أنا لازلت لك ..
رغم المسافه
سالفة عشّاق
كذا مرّوا ، و ما خلّوا بزحمة وجهي أحداقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X