الأخبار الرياضية

الطواف العربي للإبحار الشراعي واجهة للترويج العالمي للسلطنة

الفرق المشاركة تتأهب لجولة صور اليوم

تستعد اليوم الفرق المشاركة في النسخة العاشرة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي أي أف جي لجولة صور والتي ستتخللها مجموعة من السباقات طويلة المسافة على ساحل مدينة صور ورأس الحد وأخرى قصيرة قبالة ميناء صور. ويشارك في نسخة هذا العام من السباق ثمانية فرق منها أربعة تحمل علم السلطنة وهي فريق بنك إي.أف.جي موناكو وفريق «مطارات عمان»، وفريق «النهضة العماني»، وفريق دي بي شنكر النسائي، إضافة إلى أربعة فرق فرنسية.
وقد استهلت الفرق مشوارها لحصد النقاط من مدينة صلالة وبعدها ولاية الدقم وجزيرة مصيرة لتحط رحالها في ولاية صور قبل الختام في مسقط.
وقد اختتمت الجولة الثالثة في جزيرة مصيرة والتي تتميز بالأجواء المثالية لممارسة رياضة الإبحار الشراعي، حيث شهد اليوم الثالث والأخير من هذه الجولة إقامة خمسة سباقات للمسافات القصيرة بالقرب من المرسى تمكن من خلالها قارب الفريق العُماني إي.أف.جي من الفوز بثلاثة سباقات والتتويج بلقب الجولة الثالثة ليحتكر الثلاثة الجولات التي تمت إقامتها حتى الآن متصدرًا الترتيب العام للبطولة.

وجرت منافسات اليوم الثالث وسط سرعات رياح خفيفة زادت من صعوبة الإبحار وتحرك القوارب وبالتالي زيادة حدة المنافسة بين الفرق، حيث يواصل الفريق النسائي العُماني دي.بي شنكر مستويات أدائه المتطورة وملاحقة متصدر الترتيب محققًا المركز الثاني برصيد 13 نقطة بعد منافسة حامية حتى الأمتار الأخيرة من السباق، في حين شهد اليوم الثالث تراجع فريق مجموعة أتلانتك إلى المركز الثالث برصيد 20 نقطة.
ويأتي سباق الطواف العربي بعد النجاح الذي حققته النسخ الماضية خاصة بعد استحداث المسار ليتمركز في ساحل السلطنة واستبدال قوارب الفار30 المحيطية بقوارب ديام 24 أحادية التصميم وذات الأداء العالي والتي تعتمد بشكل كبير على سرعة الرياح في حركاتها في السباقات، شهدت إقبالًا كبيرًا من مجموعة من البحّارة الشراعيين من داخل السلطنة وخارجها للمنافسة والاستمتاع بأجمل المحطات السياحية على طول الساحل العُماني والتي تمر عبر خمس جولات، والتي تمكنت من استقطاب ثمانية فرق عالمية لخوض منافسات وسباقات الإبحار الشراعي.
وقد لاقت قوارب ديام 24 منذ وصولها للسباقات الأوروبية في عام 2014 استحسان البحّارة والمتسابقين لما تتميز به من سرعات عالية في البحر وسهولة في التفكيك والتركيب أثناء التنقل بين جولات السباقات، لتصبح بعد وفترة وجيزة أحد أكثر القوارب استخدامًا في سباقات الإبحار الشراعي العالمية. فعندما تم اعتماد هذه الفئة من القوارب في سباقات الطواف الفرنسي في عام 2015م حققت نجاحا وقبولا كبيرا بين المتسابقين والجماهير، ليتم بعدها استخدام القارب واعتماده في سباقات الطواف العربي للإبحار الشراعي والتي عملت بالتالي على تشجيع واستقطاب المزيد من الفرق والبحّارة الدوليين للمشاركة وخوض غمار سباقات الطواف العربي والتي تساهم في تشجيع البحّارة على العمل الجماعي وإكسابهم المزيد من مهارات السباق وقيادتها في ظل الظروف والأجواء المناخية المتغيرة، إضافة إلى كونها بطولة تحضيرية وافتتاحية للسباقات العالمية عبر قوارب ديام.
بطولة تحضيرية

تُعد بطولة الطواف العربي للإبحار الشراعي بطولة تحضيرية لسباقات أكبر في موسم فئة ديام 24، ليقام بعدها عدد من البطولات الدولية والعالمية مثل بطولة الطواف العالمي لقوارب ديام وببطولة الطواف الفرنسي الشهيرة والتي تعتبر إحدى أهم البطولات العالمية للإبحار الشراعي من ثم سباق جراند بركس بالإضافة إلى بطولة طواف ناسترو روسا الإيطالي، وجميعها تعتمد على قوارب من فئة ديام 24 في سباقاتها.
طريقة احتساب النقاط يكون وفق المعايير الدولية لسباقات الإبحار والتي تعتمد على النقاط الأقل، ففي كل سباق القارب الفائز يحصل على نقطة واحدة والثاني على نقطتين فصاعدًا، فيما سيتم احتساب نقاط جميع السباقات الساحلية في النتيجة النهائية للفريق. وعند إقامة أكثر من ثلاثة سباقات قصيرة في المراسي، سيتم احتساب أفضل ثلاثة سباقات للفريق، في حين يكون ترتيب الفرق في سباقات المسافات القصيرة بحسب عدد النقاط في الترتيب العام، على أن يتم منح الجوائز في الجولة الأخيرة من السباقات للفرق الثلاثة الأولى في الترتيب العام، وللفريق صاحب المركز الأول في مجموع سباقات المسافات القصيرة في المراسي.

الترويج للسلطنة

تجدر الإشارة إلى أن عُمان للإبحار أطلقت بطولة الطواف العربي لأول مرة في عام 2011م وذلك بهدف إعادة إحياء الموروث البحري العُماني، والترويج للسلطنة كوجهة سياحية حول العالم من خلال الإبحار، والتي تتوافق مع رؤية عُمان للإبحار الرامية إلى جعل السلطنة والعاصمة مسقط مقصدًا ووجهة عالمية لسابقات الإبحار العالمية، عن طريق استضافة سباقات الإبحار الدولية في المياه العمانية.
وتمثل الفرق العُمانية بدورها السلطنة في المناسبات الدولية المرموقة في الأسواق السياحية التي تستهدفها وزارة السياحة، وذلك من أجل زيادة الإيرادات السياحية وإبراز ما تتمتع به السلطنة من مقومات طبيعية وجغرافية خلابة وحسن الضيافة عن طريق التغطية الإعلامية الدولية، كما هو معروف في النسخ السابقة من الطواف العربي للإبحار الشراعي تشمل سباقات نسخة هذا العام من الطواف العربي مزيجًا من التحديات تتمثل في سباقات المسافات القصيرة في المرسى والتي تتطلب مهارات تكتيكية عالية من البحّارة بالإضافة إلى السباقات الساحلية عالية السرعة والتنافسية على مدار 14 يوما موزعة على خمس جولات تمر على عدد من المواقع الساحلية والتي تضم خمسة سباقات للمسافات القصيرة ومثلها للسباقات الساحلية، فيما سيتم تفكيك القوارب ونقلها بين المواقع المحددة للسباقات بعد نهاية كل جولة، حيث أصبح الطواف العربي وفي فترة وجيزة أحد أنجح سباقات الإبحار الشراعي لما يتميز بها من تنافسية عالية في سباقاته الممتدة على طول السواحل العُمانية وبمشاركة نخبة من البحّارة والفرق الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك رد او تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X