الشاعر خميس المقيمي

نوارس

يـالـلي تـصبّيـن الـسهر في عيوني:      نــوارسٍ بــيضــا ،مــسافــات ،و خْيــامالـعمـر شـارع و الـجمـيع إسـبقوني      طــفل بــطرف ثــوبــك تـعلّق ، و لا نـام

يــسأل نــجومـك عـلّهـم يـذكـرونـي      عــلّ الــشوارع خــلّصــت كــنس الاثـام

مـرّت سـنين و ذي ردوني ، ردوني      نــفس الــوجــع يــكبـر مـعي لـين قـدّام

و هـذي عـيونٍ يـوم رحـتي نسوني      هـي نـفسـها ..غربه ، و ذكرى ، و أيام

نفس الخميس اللي شموسه طفوني      رجـــع يـــشبّك فــي حــكايــاتــه زْحــام

الـليـل حـبر .. بـدايـته مـن طـعونـي      و البرد أوغل في العظم ،أوغل ، و هام

لـلنـزف نـفس الـباب .. لا تـشعلوني      قــنديــل ضــلمـا .. و الـمدى نـاس نـيّام

صـحّيـت جـرحـي عـلّهـم يـحطبوني      سـورة دفـا ، تـذبـح لهم جوع ، و أيتام

تــعبــت أحـبّ ، و دايـماً يـخذلـونـي      تــعبــت أداري دمــع ، و آطـارد أوهـام

تـعبـت أمـنّي جـرحـي .. يـضمّدوني      و لا شــفت مـن تـضمـيدهـم غـير الآلام

تـعبـت شـنطة غـربـتي ،و إتـركوني      عـلى رصـيف الـسهـد .. مـلّيـت الأحلام

يـبسَت عـلى طـول الترجّي غصوني      و لا لاح بــارقــهم ،و لا طــيرهــم حـام

و إنـتي تـصّبـين الـسهر في عيوني      نـــوارســـك دايــم عــلى جــفنــي تــنام

مقالات ذات صلة

اترك رد او تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق