الشاعر خميس المقيمي

سالفة عشاق…

أحنّ ..
و ما مضى من يوم غبتي و ما عرفت أشتاقسوى ثلثين دمّي
هاك دمّي شوفي الباقي
و مرّي بالعروق
اللي غدت في غيبتك أوراق

و مرّي بالحنايا
ضلع ضلع بدرب خفّاقي
تلاقيني طفل
يا سيّدة جرحي الحبيّب ,, تاق
لأصابيعك
يسولف للحمام حكاية فْراقي
أنا لازلت لك ..
رغم المسافه
سالفة عشّاق
كذا مرّوا ، و ما خلّوا بزحمة وجهي أحداقي

مقالات ذات صلة

اترك رد او تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق