لماذا نحب ؟


لماذا تبحث عنه فى كل مكان ؟

كل شخص تقابله من الجنس الآخر , أول خاطر يداعبك هو : هل يمكن أن أحب ذلك الشخص ؟

إذا وقعت عيناك على حبيبين يجلسان فى جو من الحب , دون وعى منك تحسدهما على ما هما فيه .

و أذا أتت اللحظة التى أنتظرتها طويلاً , تلك اللحظة التى تقابل فيها من يخفق له قلبك

تبدأ فى الحيرة و التردد , هل تصارحه أم لا ؟

تسهر عيناك طوال الليل تفكر فيه , و أذا أغمضتهما تحلم به

أذاً فالحب حيرة و تردد و قلق , فلماذا نحب ؟

و هنا تقرر أن تصارحه , و بكل ما تملك من شجاعة و قوة تنطقها , و تمر لحظات قليلة على من حولك , و لكن عليك هى دهر بأسره , دهر تحول فيه قلبك مدفعاً من الأنفعال , عليك هى لحظات من العذاب .

أذاً فالحب عذاب , فلماذا نحب ؟

و فالنفترض أن ذلك الشخص بادلك نفس الشعور , و قال لك نفس الكلمة التى نطقتها شفتاك منذ لحظات , لحظتها يهيأ لك أنها لم تكن كلمة , بل أغنية ناعمة رقيقة , أغنية حولت ذلك المدفع الذى كان يدوى منذ قليل إلى كروان هادئ , يغنى لا يخفق , أغنية جعلت لسانك يطلق من الوعود ما تستطيع و ما لا تستطيع الوفاء به

أذاً فالحب عجز , فلماذا نحب ؟

و تمر الأيام , و تأتى المشاكل بأختلاف أنواعها , أولها و أهمها تدبير الأشياء اللازمة للزواج من شقة و مهر و تلك الأشياء , هذا بخلاف المشاكل بين الطرفين

أذاً فالحب مشاكل , فلماذا نحب ؟

دعنا نفترض مرة أخرى أن الزواج تم , و مع الزواج يبدأ ذلك الحب الذى صارحت به ذلك الشخص أول مرة قابلته فيها يقل , و لكن هذه المرة لا تستطيع أن تصارحه , و تفضل أن تخدعه

أذاً فالحب خداع , فلماذا نحب ؟

و هنا يبدأ قلبك من جديد يبحث عن حب آخر , فى كل مكان , إلى أن تجده و دون أرادة منك تستسلم له , و تنسى أو تتناسى تلك الوعود التى أطلقها لسانك فى أول لقاء مع الحب الأول

أذا فالحب غدر , فلماذا نحب ؟

قالو عن الحب قوة , قالو عن الحب وفاء , قالو عن الحب سعادة , قالو عن الحب صدق . و قالو و قالو و قالو......

و لكن

ما يقال عكس ما يحدث

و يبقى السؤال

لماذا نحب ?